أصداء من وحي الهجرة .. شعر : عبدالمجيد فرغلي

الموضوع في 'إرتشاف الذائقة' بواسطة عمادالدين, بتاريخ ‏18 أكتوبر 2013.

  1. عمادالدين

    عمادالدين New Member

    أصداء من وحي الهجرة
    محمد رسول الله والذين معه
    شعر
    عبدالمجيد فرغلي

    نثروا اللاّلئ بين زهر الأنجم ... وأتو بكل بلاغة لم تلجم

    بلغاء فكر في النهى حملوا السنا ... والنور يسطع من هلال محرم

    بشراك ذكرى هجرة ميمونة ... في سيرة المختار قل وترنم

    صغها كما تبغي عقود بلاغة ... طرقت على وتر الخليل وجرهم

    ليست موشاة بغير بيانها ... حلالا : ولا لسوى العروبة تنتمي

    ياصاحب الذكرى ورائد زحفها ... ورفيقك الصديق والهدف السمي

    كم قال فيك المعربون مدائحا ... وافتن فيه ذوو البيان الملهم

    والشعر أجدر أن يقول قصيدة ... دررا تألف من رحيق البلسم

    من كل رائعة تألق لفظها ... مزجت بسحر هوى تناثر من فم

    فانثر بيانك في ملاحم هجرة ... وانظم عقود فرائد ثم انظم

    إن لم ترد بحر الخليل ووزنه ... وعروض أضربه فلست بمرغم

    لرنين تفعيلاته في أبحر ... سحر تسلل للقلوب وأعظم

    في كل عام نلتقي برحابها ... في عيد ذكراها بفكر الهيم

    تبدي لنا مثلا لكل بطولة ... فاقت خيال العالم المتوسم


    والقصيدة ضمن الجزء الثاني من الأعمال الكاملة

    الصرح الخالد

    صفحة من 426 وحتى 431
    وهي مكونة من 99بيتا و نكتفي منها بهذا القدر

    والأن مع قصيدة
    في طريق الهجرة
    شعر
    عبدالمجيد فرغلي

    تسجيل صوتي له

    http://www.youtube.com/watch?v=EJ7zhQDWm-c
     

مشاركة هذه الصفحة