صج سوداني

الموضوع في 'إرتشاف الذائقة' بواسطة طلال الدبعي, بتاريخ ‏12 ابريل 2010.

  1. طلال الدبعي

    طلال الدبعي شاعر/اداري

    صج سوداني

    في ذات مرة كنت مع زوجتي في رحلة جوية قصيرة بين عاصمتين خليجيتين، وكانت مقاعدنا في قلب الطائرة العملاقة التي كان مقررا ان تواصل رحلتها إلى وجهة أخرى.. زوجتي تعاني من الربو، وكانت تلك المعاناة أحد الأسباب التي ساعدتني على تنفيذ قرار التوقف عن التدخين، فمعظم المصابين بالربو يعانون من حساسية الروائح.. العطر النفاذ يجعلهم عرضة للإصابة بنوبات ضيق التنفس الشديد.. وبسبب حالتها تلك فإن بيتنا صديق للبيئة لأننا لا نستخدم البخاخات التي تستخدم لمكافحة الحشرات الطائرة.. نكافحها بالشبشب والجرائد.. لو دخلت ذبابة ناقصة عقل بيتنا فإننا نغلق الأبواب ونحاصرها حتى نتمكن من تصفيتها جسديا ضربا يكفي لقتل ضب صحراوي.. ولكن وبما أنها تخاف من الصراصير فإننا نضطر مرتين كل سنة إلى تهجيرها الى مكان آمن ليوم او يومين، حتى يتم رش البيت بالمبيدات
    المهم جلسنا في تلك الطائرة وسمعت: سيك، سيك،.. هذه هي المقطوعة التي يعزفها صدر زوجتي لإنذارها بنوبة ربو وشيكة، وقبل أن أتمكن من سؤالها عن حالها أحسست بضيق شديد في التنفس.. شيء ما جثم على صدري ومنعني من التنفس التلقائي.. كان نحو 100 من الركاب من حولنا (وأقولها بقلب جامد) لم يتعاملوا مع الماء والصابون منذ أن غادروا بلادهم متوجهين إلى الخليج.. رأيت بالعين المجردة روائح عجيبة تتصاعد في جوف الطائرة.. واستجمعت قواي وضغطت على زر نداء المضيفات فجاءتني واحدة وقلت لها ما معناه: إني أتنفس تحت الماء.. إني أغرق.. ولما تصنعت الغباء شفطت دفعة من تلك الروائح وقلت لها برئة ملوثة: شوفي يا بنت الناس.. إما أن ننزل أنا وزوجتي من الطائرة، وإما أن تنقلوننا الى الدرجة الأولى بعد ان ندفع "الفرق" في قيمة التذكرة.. قالت ان كلا الطلبين مرفوضان لأن نزولنا يعني إنزال أمتعتنا وتأخير الرحلة ساعة على الأقل، ولأن ترفيع درجة السفر لا يتم داخل الطائرة! قلت لها: أنا وزوجتي سنغادر الطائرة ولو أنت "راجل" قفي في طريقي.. مددت يدي لزوجتي لتنهض ولكنها كانت في الرمق الأخير،.. لاحظت المضيفة حالتها تلك وأصيبت بهلع وقالت: فولو مي.. قلت لها: عيب يا بنت الناس.. كون زوجتي فاقدة القدرة على التنفس، وقد تروح فيها لا يعني أنني على استعداد لفولوتك.. ولكنها تحركت واضطررت الى فولوتها، أي متابعتها لأعرف ما هو قرارها.. توقفت مع زميل لها ثم أشارت لي مبتسمة نحو الدرجة الأولى.. استرددت على الفور القدرة على التنفس وعدنا أنا وهي و"جرجرنا" أم الجعافر التي ما ان غادرت المنطقة الموبوءة حتى استفاقت وتوقف صدرها عن عزف الموسيقى النشاز، وسافرنا على الدرجة الأولى ببلاش.. (ومن بركات عائلتي ان ولدي الأكبر شالته نومة في مطار سنغافورة ولم يفق إلا بعد إغلاق بوابة الصعود الى الطائرة الكويتية التي كان قادما إلينا في الدوحة على متنها.. وأثار ضجة في البوابة عندما منعه الحراس من التقدم صوب الطائرة ولحسن حظه كان كويتي يمثل شركة طيران بلاده موجودا قرب البوابة وعرف بحكاية ابني وطلب تمكينه من ركوب الطائرة، ولكن مسؤولا سنغافوريا اعترض على ذلك لأن كل راكب لابد ان يخضع لفحص أمني قبل الصعود الى الطائرة فقال له الكويتي: في ارهابي ممكن يفوت الطائرة التي يريد تفجيرها بسبب النوم.. ثم التفت الى ابني وقال له: صج (فعلا) سوداني.. ثم قاده الى الدرجة الاولى.
    في رحلة ما بين مونتريال وشارلوتاون في كندا ركب رجل الطائرة فقال الركاب: يا هو يا نحن.. كانت الطائرة شبه خاوية فقادوه الى ركن قصي فيها ولكن عطره الفواح وصل جميع أجزاء الطائرة، فأنزلوه منها، واستلمته سلطات المطار وسلمته بدورها لرجال الإطفاء ليستخدموا خراطيم الحريق لرشه بالماء بقوة لتطهيره عرقيا وجسديا من دون الحاجة الى الاقتراب منه.




    جعفر عباس - أبو الجعافر
     

مشاركة هذه الصفحة