من فوائد الزواج!!!

الموضوع في 'الاسره والطفل' بواسطة كبرياء أنثى, بتاريخ ‏1 فبراير 2010.

  1. كبرياء أنثى

    كبرياء أنثى وجــــع

    -الزواج سبب للغنى وكثرة الرزق، إن الله تعالى قد جعل النكاح سبباً لكثرة الرزق وذلك لكي لا يظن الإنسان أن الزواج سيكون عبئاً عليه يتكلف من جزائه ما لا يطيق، قال تعالى: (وانكحوا الايامى منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم)(سورة النور، اية، 32 )، قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: (رغبهم الله في التزويج وأمر به الأحرار والعبيد ووعدهم عليه بالغنى، فقال تعالى:(ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله والله واسع عليم)(سورة النور،اية 32)، وقال أبو بكر -رضي الله عنه-: (أطيعوا الله فيما أمركم به من النكاح ينجز لكم ما وعدكم من الغنى)وقال ابن مسعود -رضي الله عنه-: (التمسوا الغنى في النكاح)، ولقد قال -صلى الله عليه وسلم-: ((ثَلاثَةٌ حَقٌ على اللهِ عَونُهُم -وذكر منهم- والنَّاكِحُ الذي يُريدُ العَفَافَ))، وعن أمنا عائشة -رضي الله عنها- قالت : قال رسول الله - صلى الله عليه و سلم-: ((تزوجوا النساء فإنهن يأتينكم بالمال)).
    -الزوجة الصالحة تجلب للزوج السعادة، فعن سعد -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه و سلم- قال: ((ثلاثة من السعادة، وثلاثة من الشقاء، فمن السعادة: المرأة الصالحة؛ تراها فَتُعجِبُك، و تغيب فتأمنُها على نفسهِا ومالك...)).
    -المحافظة على بقاء جنس الإنسان بطريق سوي، وان يستمر هذا النوع في التكاثر والتناسل، فالزواج هو الطريق السوي المشروع المتعارف عليه في الشرائع السماوية كافة، وعند أصحاب العقول السليمة لاستكثار البشر، وان حفظ النوع الإنساني كاملاً يسير في مدارج الرقي وإنما يكون بالزواج، فان المساندة لا تحفظ النوع من الفناء، وان حفظته لا تحفظه كاملاً يحيا حياة إنسانية رفيعة، واعتبر ذلك بالأمم التي قل فيها الزواج، فان نقصان سكانها يتوالى بتوالي السنين، بينما يتكاثر سكان غيرها ممن يتقدم أفرادها على الزواج، ولقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يحث على طلب النسل والزواج.
    -ترويح النفس وإيناسها بالمجالسة والنظر والملاعبة، ففي الزواج ترويح للنفس وإيناسها بالمجالسة والنظر والملاعبة إراحة للقلب وتقوية له على العبادة، وفي الاستئناس بالنساء من الاستراحة ما يزيل الكرب ويروح القلب، وينبغي أن يكون لنفوس التقين استراحات بالمباحات، ولذلك قال تعالى: (ليسكن اليها...)(سورةالاعراف،اية189)، أي "لأجل أن يسكن إليها لأنها إذا كانت منه حصل بينهما من المناسبة والموافقة ما يقتضي سكون أحدهما إلى الآخر، فانقاد كل منهما إلى صاحبه بزمام الشهوة"
     
  2. ضفاف الروح

    ضفاف الروح .:. الإدارة العليا .:.

    كل الشكر لكي على هذا الموضوع القيم


    وننتظر جديدكِ


    كوني بخير ياحبيبه
     
  3. موضوع في غاية الجمال فسمحي لي اضيف كلمات لطالما رددتها في نفسي
    فعندما نتكلم عن الزواج فإحصاء فوائده مستحيل لكثرتها. ولكن تذكروا قول اللة وهو يصف العلاقة هذة بقولة تعالى( هو الذي خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة) كم كنت افكر واتفكر في معنى هذة الايات وفي لحظة فكرت وقلت ما المقصود بسكن ولماذا استخدمت هنا في هذة الاية فقلت في نفسي لو كان شخص بدون سكن ..تصيبة الشمس بحرارتها والمطر ببردة والثلج بسقيعة والريح بشدتة ورملة ثم ينتقل الى سكن دافئ مريح يسمع فية اصوات عذبة نعم هذا هو السكن الهدواء والراحة فهذة هي الزوجة والزواج كما وصفها اللة سبحانة .
     
  4. كبرياء أنثى

    كبرياء أنثى وجــــع

    د.فهد محمود

    شرف لي وكبير جدا تواجدك هنا على متصفحي


    وكل الشكر على هذه الاضافه الرائعه



    لك كل الود والتقدير
     
  5. الامير

    الامير مشرف

    مزاااج


    شكراً لك على هذا الموضوع الجميل



    تحياتي لك


    الامير
     
  6. كبرياء أنثى

    كبرياء أنثى وجــــع

    الامير

    شكرا لمرورك العطر


    لك ودي :v34:
     

مشاركة هذه الصفحة