نالت على يدها . يزيد بن معاويه

الموضوع في 'إرتشاف الذائقة' بواسطة سام, بتاريخ ‏22 ابريل 2010.

  1. سام

    سام New Member


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله

    هذه قصيده فاتنة, عنيت بها كتب البلاغة العربية لامتلائها بالصور والتشبيهات والاستعارات التي يتذوقها الدارسون على أنها نماذج لبلاغة التعبير الأدبي.هي للخليفة الأموي يزيد بن معاويه بن أبي سفيان .
    واعتبر الأدباء هذا البيت:

    وأمطرت لؤلؤا من نرجسِ وسقت ...ورداً وعضت على العناب بالبَرَدِ


    ابلغ بيتا بالعربية حيث انه شمل ستة تصاوير خيالية ويستطيع القاريء معرفتها بنفسه

    أترككم مع القصيدة​




    نالت على يدها مالم تنله يدي
    نقشاً على معصمٍ أوهت به جلدي

    كأنهُ طُرْقُ نملٍ في أناملها
    و روضةٌ رصعتها السُحْبُ بالبردِ

    وقوسُ حاجبها مِنْ كُلِّ ناحيةٍ
    و َنَبْلُ مُقْلَتِها ترمي به كبدي

    مدتْ مَوَاشِطها في كفها شَرَكاً
    تصِيدُ قلبي بها مِنْ داخل الجسد

    إنسيةٌ لو رأتها الشمسُ ما طلعتْ
    من بعدِ رُؤيَتها يوماً على أحدِ

    سَألْتُها الوصل قالتْ : لا تَغُرَّ بِنا
    من رام مِنا وِصالاً مَاتَ بِالكمدِ

    فَكَم قَتِيلٍ لَنا بالحبِ ماتَ جَوَىً
    من الغرامِ ، ولم يُبْدِئ ولم يعدِ

    فقلتُ : استغفرُ الرحمنَ مِنْ زَلَلٍ
    إن المحبَّ قليل الصبر والجلدِ

    قد خَلفتني طرِيحاً وهي قائلةٌ
    تَأملوا كيف فِعْلُ الظبيِ بالأسدِ

    قالتْ: لطيف خيالٍ زارني ومضى
    بالله صِفهُ ، ولا تنقص ولا تَزِدِ

    فقال: خَلَّفتُهُ لو مات مِنْ ظمَأٍ
    وقلتُ : قف عن ورود الماء ، لم يرِدِ

    قالتْ : صَدَقْتَ ، الوفا في الحبِّ شِيمتُهُ
    يا بَردَ ذاكَ الذي قالتْ على كبدي

    واسترجعتْ سألتْ عَني ، فقيل لها
    ما فيه من رمقٍ ، دقتْ يداً بِيَدِ

    وأمطرتْ لُؤلؤاً من نرجسٍ ، وسقتْ
    ورداً ، وعضتْ على العِنابِ بِالبردِ

    وأنشدتْ بِلِسان الحالِ قائلةً
    مِنْ غيرِ كُرْهٍ ولا مَطْلٍ ولا مددِ

    واللهِ ما حزنتْ أختٌ لِفقدِ أخٍ
    حُزني عليه ولا أمٌ على ولدِ

    إن يحسدوني على موتي ، فَوَا أسفي
    حتى على الموتِ لا أخلو مِنَ الحسدِ



     

مشاركة هذه الصفحة