نبذة حول الشاعر: عبدالله البردوني

الموضوع في 'يمانيون' بواسطة جونو, بتاريخ ‏6 يناير 2010.

  1. جونو

    جونو New Member

    شاعر ثوري عنيف في ثورته، جريء في مواجهته، يمثل الخصائص التي امتاز بها شعر اليمن المعاصر ،، والمحافظ في الوقت نفسه على كيان القصيدة العربية كما أبدعتها عبقرية السلف، وكانت تجربته الإبداعية أكبر من كل الصيغ والأشكال ...

    ولد عام 1348هـ 1929 م في قرية البردون (اليمن)

    أصيب بالعمى في السادسة من عمره بسبب الجدري ، درس في مدارس ذمار لمدة عشر سنوات ثم انتقل إلى صنعاء حيث أكمل دراسته في دار العلوم وتخرج فيها عام 1953م.

    ثم عُين أستاذا للآداب العربية في المدرسة ذاتها ... وعمل مسؤولاً عن البرامج في الإذاعة اليمنية.

    أدخل السجن في عهد الإمام أحمد حميد الدين وصور ذلك في قصائده فكانوا أربعة في واحد حسب تعبيره ، العمى والقيد والجرح ,,

    شاعر اليمن وشاعر .. منتم الى كوكبة من الشعراء الذين مثلت رؤاهم الجمالية حبل خلاص لا لشعوبهم فقط بل لأمتهم أيضا‚ عاش حياته مناضلا ضد الرجعية والدكتاتورية وكافة اشكال القهر ببصيرة الثوري الذي يريد وطنه والعالم كما ينبغي ان يكونا‚ وبدأب المثقف الجذري الذي ربط مصيره الشخصي بمستقبل الوطن‚ فأحب وطنه بطريقته الخاصة‚ رافضا أن يعلمه أحد كيف يحب‚ لم يكن يرى الوجوه فلا يعرف إذا غضب منه الغاضبون‚ لذلك كانوا يتميزون في حضرته غيظا وهو يرشقهم بعباراته الساخرة‚ لسان حاله يقول: كيف لأحد أن يفهم حبا من نوع خاص حب من لم ير لمن لا يرى ..

    هو شاعر حديث سرعان ما تخلص من أصوات الآخرين وصفا صوته عذبا‚ شعره فيه تجديد وتجاوز للتقليد في لغته وبنيته وموضوعاته حتى قيل‚ هناك شعر تقليدي وشعر حديث وهناك شعر البردوني‚ أحب الناس وخص بحبه أهل اليمن‚ وهو صاحب نظرة صوفية في حبهم ومعاشرتهم إذ يحرص على لقائهم بشوشا طاويا ما في قلبه من ألم ومعاناة ويذهب الى عزلته ذاهلا مذعورا قلقا من كل شيء .

    تناسى الشاعر نفسه وهمومه وحمل هموم الناس دخل البردوني بفكره المستقل الى الساحة السياسية اليمنية‚ وهو المسجون في بداياته بسبب شعره والمُبعد عن منصب مدير إذاعة صنعاء‚ والمجاهر بآرائه عارفا ما ستسبب له من متاعب ...في عام 1982 أصدرت الأمم المتحدة عملة فضية عليها صورته كمعاق تجاوز العجز‚ ترك البردوني دراسات كثيرة‚ وأعمالا لم تنشر بعد أهمها السيرة الذاتية..‚

    له عشرة دواوين شعرية، وست دراسات. . صدرت دراسته الأولى عام 1972م "رحلة في الشعر قديمه وحديثه" .

    أما دواوينه فهي على التوالي:

    من أرض بلقيس 1961 -
    في طريق الفجر 1967 -
    مدينة الغد 1970
    لعيني أم بلقيس 1973
    السفر إلى الأيام الخضر 1974
    وجوه دخانية في مرايا الليل 1977 -
    زمان بلا نوعية 1979
    ترجمة رملية لأعراس الغبار 1983
    كائنات الشوق الاخر 1986 -
    رواغ المصابيح 1989

    في الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الاثنين 30 أغسطس 1999م وفي آخر سفرات الشاعر الى الأردن للعلاج توقف قلبه عن الخفقان بعد ان خلد اسمه كواحد من شعراء العربية في القرن العشرين ..
     
  2. عيسى الراجحي

    عيسى الراجحي مراقب عام

    البردوني شاعر وأديب مبدع. أستطاع أن يخلق مدرسة فنية لاتعبر إلا عنه تماما
    جمع بين أصالة القديم وتحرر الحديث..لكن على جانب المعاني فحسب..
    غزل حول فنه سياجا من الرمزية الساخرة..في إبداعاته الأخيرة..
    ليجعل من شعره حصنا لن ينفذ منه اليه إلا الكبار..
    لن يختلف عليه اثنان على أنه المبدع الكبير ولا ريب...

    جونو
    ولن نختلف على أنك تستحق كل إعجاب وتقدير على هذا الموضوع المميز..

    ودي وتقديري
     
  3. نديم الحب

    نديم الحب New Member

    جونو

    معلومات قيمة..

    تقبل مروري.. لك شكري..

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة